المكروه .. نظرة أصولية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المكروه .. نظرة أصولية

مُساهمة  القلـ تاج ـوب في الخميس فبراير 05, 2009 2:06 pm

- تعريف المكروه:

- لغة: هو ضد المحبوب وهو ما نفر منه الطبع والشرع, ويطلق كذلك علي الشدة والمشقة.

- وفي الاصطلاح: هو ما طلب الشارع من المكلف تركه طلبا ً غير جازم, لا على وجه الحتم والإلزام بحيث يمدح تاركه ويثاب، ولا يذم فاعله ولا يعاقب.

وقيل: هو ما كان تركه أولي من فعله, وقيل هو ما يرجح فيه جانب الترك علي جانب الفعل.

- الصيغ الدالة علي كراهة الفعل:-

- أن تكون الصيغة بنفسها دالة علي الكراهة أو البغض:

- ومثال ذلك قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله يكره لكم قيل وقال وكثرة السؤال وإضاعة المال), وقوله صلى الله عليه وسلم: (أبغض الحلال إلي الله الطلاق).

- أن تكون الصيغة من صيغ النهي وقامت القرينة علي صرفها من التحريم إلي الكراهة:

- ومثاله قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَسْأَلُواْ عَنْ أَشْيَاء إِن تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ), صرفت من الحرمة إلى الكراهة بقرينة ما جاء في نفس الآية: (وَإِن تَسْأَلُواْ عَنْهَا حِينَ يُنَزَّلُ الْقُرْآنُ تُبْدَ لَكُمْ عَفَا اللّهُ عَنْهَا وَاللّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ).

وما قدمناه من تعريف المكروه فهو تعريفه عند الجمهور, وأما الأحناف فالمكروه عندهم نوعان:-

- أولهما: هو المكروه عند الجمهور, وهو ما طلب الشارع الكف عنه لا على وجه الحتم والإلزام ويسمونه (المكروه كراهة تنزيهية).

- ثانيهما: وهو المكروه كراهة تحريمية, وهو ما طلب الشارع من المكلف الكف عنه على وجه الحتم والإلزام بدليل ظني.

- إطلاقات المكروه (تسمياته):-

- ذكر الأمدي (الأحكام في أصول الأحكام) أن لفظ المكروه يطلق على إطلاقات أربع:-

- الحرام: ومنه قوله تعالى: (كُلُّ ذَلِكَ كَانَ سَيٍّئُهُ عِنْدَ رَبِّكَ مَكْرُوهاً), أي حراما ً, لأنه ورد بعد ذكر أمور كلها حرام - كالزنا والقتل, وقتل الأولاد, وأكل مال اليتيم بغير حق - وهذا المصطلح كثير في استعمال الأئمة كقول الشافعي: (أكره آنية العاج), وقول أحمد: (أكره المتعة والصلاة في المقابر).

- ترك ما مصلحته راجحة: وإن لم ينهيا عنه كترك المندوبات.

- ما نهي عنه تنزيها ً لا تحريما ً: كالصلاة في الأوقات والأماكن المكروهة.

- ما في القلب منه حزازة: وإن كان غالب الظن أنه حلال كأكل لحم الضبع.

- وزاد البعض إطلاقا ً خامسا ً وهو ترك الأولى: كالصلاة بدون أذان أو أقامة, والأولى أن يصلي بأذان وإقامة, والله تعالى أعلم.

القلـ تاج ـوب
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد الرسائل : 16
تاريخ التسجيل : 04/02/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى